Journalist Tahseen Al-Zergani

تشيع جماهيري لشهداء تظاهرات كلار من حساب الناشط والصحافي Aso Wahab

أبدى مرصد الحريات الصحفية (JFO)، العراقي قلقه البالغ من الاعتداءات التي تعرض لها صحافيون في اقليم كردستان من قبل الاجهزة الامنية، ومهاجمة بعض المحتجين لمكاتب وسائل اعلام محلية تسببت باضرار مادية واتلاف بعض اجهزة البث الخارجي، فيما هاجمت قوة تابعة لقوات امن الاقليم (الاسايش) في اربيل، مساء السبت مكتب قناة NRT، واختطفت بعض العاملين فيه واوقفت عمله بشكل كامل، بعد ابعاد ستة من العاملين في القناة خارج المدينة ومنعتهم من العودة اليها.

وقالت ادارة مجموعة ناليا للاعلام لمرصد الحريات الصحفية (JFO)، ان القوة الامنية التي اغلقت مكاتب قناة NRT في اربيل، اختطفت مدير المكتب، كاوه عبد القادر والمراسل اوميد حسين قاسم والمصورين بيشاد امين واحمد قادر، والفني ريكان قادر والموظف في المكتب حسن مولود، واطلقت سراحهم في منطقة تقع خارج حدود محافظة اربيل لابعادهم بشكل رسمي عن المدينة”.

وقال آوات علي مدير قناة NRT، ان قوة من أمن الاقليم (الاسايش)، قامت باغلاق مكتب القناة وعمدت بعد ذلك الى ترحيل جميع موظفي المكتب من مدينة اربيل الى السليمانية، بسيارتها الى الحدود الفاصلة بين المدينتين، عند نقطة تفتيش ديلكه الحدودية.

وذكر المرصد في بيان نشر على موقعه الرسمي، أن قوة اخرى من (الاسايش) في مدينة دهوك، قامت بالهجوم على مكتب القناة ذاتها في المدينة، وطردت العاملين فيه واغلقته بالقوة”، مشيرا الى أن حكومة اقليم كردستان لم تصدر اي توضيح حول حادث الهجوم على وسائل الاعلام، ولم تنفي الجهات المختصة او تؤكد اصدار اوامر لقوة الاسايش بمهاجمة القناة”.

في هذه الاثناء، غادر العاملون في قناة KNN، مكتبها في دهوك قبل ان تصلهم قوات الامن، تفاديا لاعتقالهم وللحفاظ على ممتلكات مكتب القناة، الا ان القوات الامنية في دهوك سيطرت على المكتب بشكل كامل واتخذته مقرا لها، وقامت ادارة قناة NRT بتعميم تعليمات على كوادرها في مدينتي اربيل ودهوك بضرورة ترك مواقعهم والتوجه مباشرة الى مدينة السليمانية خوفا من استهدافهم من قبل قوات (الاسايش)”.

ووفقا للمعلومات الواردة الى مرصد الحريات الصحفية (JFO)، فان 9 موظفين آخرين يعملون لصالح القناة مازالوا محاصرين في مكتب اربيل، بينما توارى عن الانظار في محافظة دهوك عشرون موظفا يعملون في القناة، وتفيد الانباء انهم يحاولون الوصول الى السليمانية في مسعى للابتعاد عن دائرة الخطر والاستهداف من قبل قوات الامنية.

وحجبت سلطات الاقليم موقع فيسبوكعن العمل في اربيل منتصف ليلة السبت لمنع الناشطين من تداول اخبار الاحتجاجات التي تشهدها عدة مدن في محافظة السليمانية، بعد قيام محتجون في مدينة السليمانية بمهاجمة مكتب قناة روداو الفضائية، المقربة من رئيس حكومة الاقليم نيجيرفان بارزاني، وحطموا زجاج النوافذ محاولين اقتحام المقر، وحاولوا اضرام النار فيه الا ان تدخل الشرطة حال دون ذلك”.

وشهدت مدن متفرقة من اقليم كردستان تظاهرات ومواجهات مع رجال الامن احتجاجا على الازمة الاقتصادية التي تضرب الاقليم، بالاضافة الى الاعتراض على عجز القوى الكردية عن حل ازمة رئاسة الاقليم بعد انتهاء ولاية الرئيس مسعود البرزاني في آب الماضي.

وحمل مرصد الحريات الصحفية، السلطات المحلية في اقليم كردستان، مسؤولية سلامة جميع العاملين في وسائل الاعلام، كما أدان عملية تكميم الافواه التي مارستها قوات الاسايش من خلال اغلاقها لمكاتب قناة NRT، المستقلة ومكاتب قناة KNN، التابعة لحركة التغيير.

واعتبر مرصد الحريات الصحفية (JFO)، ان التصعيد الحاصل في اقليم كردستان ضد وسائل الاعلام المحلية يشكل تهديدا مباشرا لحرية الصحافة والتعبير والديمقراطية الناشئة في الاقليم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *