آلاف المتظاهرين في الديوانية يجددون مطالبتهم بإقالة المحافظ وحل المجلس وغاضبون يحاصرون منازل المسؤولين ويدعونهم الى إخلائها فورا

العراق/مدينة الديوانية/تحسين الزركاني

Journalist Tahseen Al-Zerganiطالب آلاف المتظاهرين في مدينة الديوانية، اليوم الجمعة، بإقالة المحافظ وحل مجلس المحافظة، وفيما أكدوا على أن التظاهرات الجماهيرية عفوية ومطالب الشعب واضحة لا تحتاج الى المتسلقين المتصيدين الذين يحاولون تحقيق غاياتهم ومصالحهم الشخصية، حاصر شباب غاضبون منزلي رئيس مجلس المحافظة ورئيس اللجنة الأمنية في المجلس.

وقالت الناشطة، فريال الكعبي، أن “وقوف المرأة الى جنب الرجل في أكبر حراك شعبي للانقلاب على الفساد وإصلاح أوضاع البلاد وتعديل المسارات المنحرفة التي سببتها السياسات الغاشمة المبنية على الطائفية والتخندق المذهبي ومصالح الكتل والأحزاب التي دمرت البلاد”.

وبينّت الكعبي، أن “بناء دولة مدنية تؤمن بسيادة القانون وحق الشعب في تقرير المصير، هي الغاية والهدف الذي خرجت من أجله هذه الحشود التي لم يسبق للعراق تسجيلها، التي أكدت سقوط الحكومات من مفاهيم جمهورها”، مشيرة إلى أن “الجميع يلتمس العذر للعراق الذي تأخرنا في الخروج من أجل إنقاذه وصمتنا طيلة هذه العقود عما حل به بسبب الساسة”.

من جانبه أوضح الأكاديمي، سامر الجنابي، أن “مطالب الجماهير واضحة وللأسبوع الثالث لم يتغير في الشارع شيء، فهمنا وهتافنا وشعارنا إلغاء مجلس المحافظة وإقالة المحافظ، لفشلهم خلال السنوات الماضية من تحقيق أي شيء للديوانية وأهلها”.

الى ذلك أكد الفنان، فراس الشاروط، على أن “التظاهرات الجماهيرية شعبية عفوية ليس لها منظمين أو ميسرين، فالجميع شعر بمسؤوليته والتزم بها، ومطالب الشعب واضحة لا تحتاج الى ترجمة المتسلقين والمتصيدين الذين يحاولون تحقيق غاياتهم ومصالحهم الشخصية على حساب ملايين العرقيين”.

بدوره قال المتظاهر، أحمد حسين، إن “طلبة الكليات في جامعة القادسية نظموا خلال التظاهرة وثيقة من القماش، تتضمن المطالبة بحل مجلس محافظة الديوانية وإقالة محافظها، والتعجيل بالإصلاحات التي أعلن عنها رئيس الحكومة للخلاص من الفساد وإنقاذ ما تبقى من العراق”.

في غضون ذلك، حاصر عشرات المتظاهرين في مدينة الديوانية، مساء اليوم الجمعة، منزلي رئيس مجلس المحافظة جبير الجبوري، ورئيس اللجنة الأمنية في المجلس فيصل النائلي، فيما طالبوهما بإخلاء المنازل العائدة الى الدولة وتقديم استقالتهما فورا”، فيما انتشرت قوات من الشرطة ومكافحة الشغب لمنع المتظاهرين الغاضبين من الوصول الى المنزلين، دون حدوث مصادمات بينهما.

وكان عدد من نشطاء منصات التواصل المجتمعي دعوا مساء أمس الخميس، المتظاهرين الى التوجه الى المنازل الحكومية العائدة الى الدولة وإخراج المسؤولين منها عنوة، بعد وصول معلومات تفيد باستدعاء الجبوري والنائلي للعشرات من أقاربهما لتامين حمايتهم وأسرهم.

وكان عدداً من المتظاهرين في المحافظة، حاصروا الجمعة الماضية منزل رئيس مجلس المحافظة جبير سلمان الجبوري، وطالبوه بتقديم الاستقالة الفورية.

يذكر أن الآلاف في محافظة الديوانية، تظاهروا، اليوم الجمعة، للمطالبة بالإسراع في تنفيذ حزمة الإصلاحات التي أطلقها رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، وفيما طالبوا بإقالة المحافظ وحل مجلس المحافظة، شددوا على محاسبة الفاسدين الذي أسهموا في تصنيف الديوانية كثاني أفقر محافظة في العراق.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *