العراق/مدينة الديوانية/تحسين الزركاني

Journalist Tahseen Al-Zergani

طلبة عراقيون يعلنون الحرب على الإرهاب بأسلحة النجاح والتفوق

لم يمنعها استشهاد أخيها بالأمس، من الحضور باكرا لتقف بين زميلاتها تنتظر لحظة فتح باب المركز الامتحاني، لتؤدي أول امتحاناتها التي بلغتها بعد شهور عدة من التعب والسهر والقراءة لتحقق حلمها في أن تكون بين المتميزات.

طالبة المرحلة الثالث متوسط، حميدة حاكم محمود، دعت زملائها الى “بذل المزيد من الجهد لتحقيق أفضل النتائج، لنرد لمن ضحى من أجلنا بحياته، بفرحة النجاح”.

وتوضح محمود، أن “استشهاد أخي يوم أمس في أحد مناطق الأنبار، وأجواء الحزن على فراقه التي سادت البيت والشارع، وعدم تصديق أيا منا بالخبر على الرغم من دفننا لجثته، لن تنال مني، وسأحققه له أمنيته في أن يراني ضمن المتميزات في مدرستي ومدينتي، وهذا ما دفعني اليوم الى أن أترك مجلس العزاء لأجلس على الرحلة لأداء أول الامتحانات الوزارية، لنسهم في بناء العراق الذي سعت داعش الى خرابه”.

وعلى القرب منها نزلت الطالبة علا منير، من كرسيها المدولب، بمساعدة مديرة مركز بن غازي وزميلاتها لتجلس على رحلتها تنتظر بلهفة توزيع الدفاتر والأسئلة الامتحانية.

وتقول منير إن “الإعاقة الجسدية وكرسي المعاقين، لن يثنيني في يوم عن تحقيق حلمي، لأرد الدين الى أمي التي تعبت من أجلي منذ ولادتي، وسأحرص على التفوق بالدرجات والنتائج، لأثبت للجميع أن المرء قادر على تحقيق أحلامه اذا ما كان عازما على ذلك”.

مديرية تربية القادسية التي أعلنت، اليوم السبت، أن نحو 17 ألف طالبة وطالب، توجهوا اليوم لأداء الامتحانات الوزارية للمراحل المتوسطة والإعدادية، أكدت على توفيرها جميع وسائل الراحة في مراكزها الامتحانية البالغة 187 مركزا.

ويقول مدير عام تربية القادسية، عقيل الجبوري، إن “المراكز الامتحانية في الديوانية استقبلت اليوم 16784، موزعين على 7308 طالبة، و9476 طالبا، لأداء الامتحانات الوزارية للمرحلتين المتوسطة والإعدادية”، ويلفت الى أن “عدد الطلبة غير الداخلين بسبب رسوبهم بثلاث مواد أو أكثر في السعي السنوي بلغ 6936، توزع على 5206 طالبا، و1730 طالبة”.

ويوضح الجبوري، أن “المديرية خصصت 187 مركزا امتحانيا للطلبة، تم تجهيزها بجميع وسائل الراحة، والكهرباء البديلة (المولدات)، التي تم توفير الوقود والزيت لها لضمان استمرار التيار الكهربائي، على الرغم من الاتفاق مع مديرية كهرباء المحافظة على استمرار التيار الكهربائي أثناء فترة الامتحانات لضمان توفير أفضل المناخات لمساعدة الطلبة على أداء امتحاناتهم”.

ويضيف مدير عام التربية، أن “المديرية افتتحت في العام الحالي مركزا لفحص نتائج الدراسة المتوسطة، سيغنيها عن أرسال دفاتر الامتحانات الوزارية الى بغداد، كما كان الوضع عليه في السابق”، ويشير إلى أن “المركز نال الترتيب الأول بين المحافظات بحسب تقييم وزارة التربية”.

من جانبه يبيّن مدير الإشراف التربوي في المديرية العامة لتربية القادسية، عباس عبد الأمير حميدي، أن “تربية القادسية عازمة على الحفاظ على نتائجها المتميزة في صدارة المديريات بالمحافظات، بتحقيق أعلى نسب النجاح ونيل المراتب المتقدمة في المعدلات العامة للطلبة، كما تعودناه خلال السنوات الماضية”.

ويتابع حميدي، أن “توفير المناخات المناسبة للطلبة من البداية، ومتابعة نتائجهم منذ بداية العام الدراسي، وحث المشرفين على التعرف الى مشاكل الطلبة والمدرسين وإدارات المدارس والعمل على حلها حقق لنا هذه النسبة من الطلبة المشمولين بأداء الامتحانات الوزارية”.

توفير الأجواء النفسية ووسائل الراحة الى الطلبة الممتحنين شغل مديرة مركز بن غازي، نجاح عبد الأمير جبر.

وتقول جبر، إن “عدة أيام مضت وأنا وزميلاتي نحرص على توفير جميع المناخات المناسبة بعد الدعم الذي لمسناه في إدارة تربية المحافظة، التي جهزتنا بمولد كهرباء ووفرت له الوقود والزيت ومياه الشرب والثلج، لتكون عوامل مساعدة لتهيئة البيئة المناسبة للطلبة في امتحاناتهم”.

وتستدرك المديرة، أن “الجميع بقي الليلة حتى ساعة متأخرة لنجهز القاعة ونؤمن كل الاحتياجات”، وتشير الى أن “البسكويت والشكولاتة والعصير في امتحان الرياضيات والإنجليزي عادتي مع طالباتي ستكون هذه المرة الأخيرة قبل إحالتي على التقاعد”.

وكانت وزارة التربية العراقية، أعلنت في الـ(14 تموز 2013)، نتائج الامتحانات للمرحلة الإعدادية والمتوسطة في بغداد والمحافظات، وفي حين أكدت تصدر بغداد والمثنى لمعدلات المرحلة الإعدادية، أشارت الى أن مديرية تربية كربلاء حققت المركز الأول في نتائج النجاح للصف الثالث المتوسط، ومديرية تربية الديوانية للمرتبة الثانية ضمن المرحلة المتوسطة.

وكانت تربية الديوانية (يبعد مركزها 180 كم جنوب بغداد)، قد حصلت في العام الماضي وللعام الثاني على التوالي على المراتب المتقدمة في نسب النجاح على المحافظات بعد إعلان نتائج الدور الثاني، التي عدلت نتيجة المحافظة لتكون الأولى في الدراسة المتوسطة والثانية في الدراسة الإعدادية بفرعيها العلمي والأدبي إضافة إلى المراكز المتقدمة التي أحرزتها في التعليم المهني والمسرع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *