تونس/تحسين الزركاني

اختتمت في العاصمة الIMG_1577تونسية، الأحد الماضي، ورشة لتطوير المحتوى العربي للمدونات العربية في محركات البحث الإلكترونية، من خلال تدريب مدونين من أحد عشر بلدا عربيا في العاصمة التونسية كوجبة أولى، وفيما أوضح القائمون على منصة “مدونات عربية”، أن البرنامج تضمن عدة تقنيات حول تصميم المدونات وإنشاء القصص الصورية والفيديوية والأمن الرقمي وأخلاقيات التدوين ضمن المعايير الدولية، أكد المشاركون في الورشة على أن التدريب حقق أكثر من النتائج التي توقعوها، من خلال تعارفهم على أرض الواقع واكتساب مهارات ستنعكس على تطوير محتوى مدوناتهم.

وقالت منسقة برنامج قناة فرنسا الدولية CFI، جلنار الدويك، إن “برنامج تطوير مدونات منصة “مدونات عربية”، مشروع تدعمه قناة فرنسا الدولية CFI، وتشرف عليه اذاعة فرنسا الدولية RFI، وفرنسا 24، وراديو مونت كارلو الدولية MCD، ويهدف الى تحسين المحتوى في المدونات العربية وزيادتها على محركات البحث الالكتروني أسوة بالمدونات الأجنبية”.

وأوضحت الدويك، أن “المشاركين في الورشة يمثلون أحد عشر بلدا عربيا، منها تونس والمغرب والسودان والعراق والجزائر ومصر وليبيا واليمن والاردن ولبنان، تم اختيارهم من خلال نشاطهم التدويني على منصة “مدونات عربية”.

وأضافت الدويك، أن “البرنامج تضمن عدة ورش للاستفادة من اعدادات المدونة وتصميم القوالب والمظهر والمحتوى، إضافة الى اعتماد الاخلاقيات ومعايير النشر التي تراعياها المدونات الاجنبية، فضلا عن ورش الامن الرقمي وفن التصوير الفوتوغرافي والفيديوي، وبناء قصص التحقيقات الاستقصائية”.

من جانبه قال المتدرب، المدون والصحافي المصري، محمد فتاح، إن “التواصل المباشر مع المدونين العرب على أرض الواقع والخروج من العالم الافتراضي، أتاح لنا التعرف على ثقافات وهموم وأوضاع المدونين المشاركين في البرنامج في بلدانهم، وأتاح لنا التعرف على حقيقة ما يجري في بلدانهم”.

من جهتها أوضحت المتدربة اليمنية، سناء مبارك، أن “البرنامج أضاف الكثير من المعلومات التقنية والفنية لتطوير محتوى مدوناتنا، إضافة الى طرق حماية الحواسيب والحسابات وتشفير البيانات بصورة علمية، كما أنه أتاح لنا التعرف على زملائنا العرب والتعرف عليهم من قرب، بعد أن كان تواصلنا على المنصة من خلال ما يكتبونه فقط”.

بدوره اعتبر IMG_20150123_125147المتدرب، المدون المغربي ‏أنطوان بكاني، أن “المستقبل سيكون واعدا في منصة “مدونات عربية”، خاصة بعد التدريبات والمهارات التقنية والفنية التي تعرفنا عليها من خلال الورش على يد مدربين دوليين، واسعي الخبرة والمهارة في المجالات والاختصاصات التي تضمنها التدريب، وأتوقع أن تكون المنصة منافسا قويا للمنصات الأجنبية الاخرى”.

الى ذلك عدّت المتدربة، المدونة اللبنانية، تاليا رحمه، أن “اختلاف نوعية المشاركين من حيث الجنس والبلد والمهارة، وتنوع مواد وورش التدريب والمدربين، أكسبنا عدة مهارات في وقت واحد، ستظهر معالمها في تدويناتنا المقبلة عن أحوال بلداننا، ليطلع الجميع على ما يحدث فيها من أزمات ونشاطات سياسية وأمنية واقتصادية وفنية وأدبية”.

وتعد منصة “مدونات عربية”، واحدة من المنصات المهمة واسعة الانتشار التي اهتمت بالمدونين العرب بغض النظر عن انتماءاتهم وأجناسهم واهتماماتهم.

وكانت قناة فرنسا الدولية CFI، واذاعة فرنسا الدولية RFI، وفرنسا 24، وراديو مونت كارلو الدولية MCD، أطلقت خلال السنوات الماضية مشروع  منصة مدونات ليبية، لزيادة قاعدة المدونين في ليبيا لتنشيط صحافة المواطن لضمان تدفق المعلومات من الواقع كرديف الى الصحافة التقليدية”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *